الرئيسية » جهوي » ساكنة بتنغير تخرج في مسيرة إحتجاجية بسبب مشكل “الواد الحار”

ساكنة بتنغير تخرج في مسيرة إحتجاجية بسبب مشكل “الواد الحار”

مراكش المسائية _ متابعة

خرج العشرات من سكان أحياء تحيت وقصر الجديد وآيت بولمان بمركز مدينة تنغير، صباح اليوم الأربعاء، في مسيرتين احتجاجيتين، دعت إليهما بعض الإطارات المحلية في وقت سابق، للتنديد بالوضع البيئي الخطير الذي تعيشه الأحياء سالفة الذكر، بسبب تسربات مياه الواد الحار إلى أمام المنازل، وأيضا للتعبير عن رفض السكان المحتجين للسياسية الممنهجة، ولا مبالاة القائمين على الشأنين المحلي والإقليمي اتجاه هذا الموضوع الذي بات يهدد صحتهم، خصوصا الصغار والمسنين منهم، على حد تعبير المحتجين.

وقام السكان الغاضبون بمسيرة أولى إلى أمام مقر بلدية تنغير، حيث رفعوا شعارات تتهم القائمين على تدبير الشأن المحلي بالفشل في المهمة الموكولة إليهم وبعدم قدرتهم على حل مشكل الواد الحار الذي كان موضوع احتجاجات ووقفات منذ شهور عديدة، مشددين على “أن البلدية والعمالة هي المسؤولة عن الوضع الكارثي والخطير الذي يعيشه الحي بسبب ما يخلفه الواد الحار التي تسرب إلى منازل المواطنين”، كما عمدت السكان المحتجون إلى قطع الطريق الوطنية رقم 10.

كما قام المحتجون، أيضا، بمسيرة ثانية نحو مقر العمالة، للتعبير عن غضبهم وشجبهم “الوعود الكاذبة والتماطل في إيجاد الحل لمشكل الصرف الصحي”، ورفعوا شعارات منددة بـ”تقاعس” السلطات المنتخبة والإدارية في إيجاد حل يجنب ساكنة حي تحيت والأحياء المجاورة الأضرار الصحية والبيئية التي وصفوها بـ”الكارثية والخطيرة”.

وعبّر المتضررون عن رفض السياسة التي تنهجها الدولة، مع مطلب خاص برفع الضرر الذي خلف ويخلف الواد الحار بأحيائها سالفة الذكر والذي تعرض حياتهم للخطر، خصوصا في مثل هذه الفترة من السنة، حيث تعرف فيها درجات الحرارة ارتفاعا ملحوظا، حسب التعابير المرفوعة في هذه المسيرة.

كما صدحت حناجر المحتجين بشعارات تتهم القائمين على تدبير الشأنين المحلي والإقليمي بهدم الاهتمام بملف الواد الحار؛ من قبيل: “ما دار والو ما دار والو العامل امشي بحالو”، و”تحيت يا جوهرة خرجو عليك الشفارة”، و”علاش جينا وحتاجينا الواد الحار قضا علينا”، و”البلدية ها هي والخدمة في اهيا”.

وحذّر السكان الغاضبون أعلى سلطة بالإقليم من التزام الصمت اتجاه مطالب الساكنة، ودعته إلى ضرورة إيجاد حل لمشكل واد الحار الذي بات يهددهم بكارثة بيئية خطيرة. كما أن المتضررين لم يخفوا عزمهم القيام بمسيرة جماعية إلى الرباط، لإيصال أصواتهم إلى مراكز القرار، إن تعذر على المسؤولين إيصالها، وفق تعبيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.